مرحلة الحمل

هذا ما يجب أن تعرفه كل امرأة عن الغثيان والقيء أثناء الحمل

الغثيان والقيء الصباحي هو دوار وقيء يحدث أثناء الحمل. على الرغم من اسمه، يمكن أن يحدث في أي وقت أثناء النهار أو الليل.

تعاني العديد من النساء الحوامل من غثيان الصباح، خاصة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.
لكن هناك بعض النساء يعانين من غثيان الصباح طوال فترة الحمل.

تشمل خيارات العلاج مجموعة متنوعة من العلاجات المنزلية، مثل تناول وجبات صغيرة خلال اليوم أو احتساء الزنجبيل أو تناول الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية لتخفيف الدوخة والغثيان.

في حالات نادرة، يكون غثيان الصباح شديدًا ويتطور إلى حالة تعرف باسم القيء الحملي.
يحدث هذا عندما تظهر على المرأة الحامل المصابة بالغثيان والقيء أثناء الحمل أعراض شديدة قد تسبب الجفاف الشديد أو تؤدي إلى فقدان أكثر من 5٪ من وزن جسمها قبل الحمل. قد يتطلب القيء الحملي الاستشفاء والعلاج بالأدوية والسوائل الوريدية. في حالات نادرة، قد تكون هناك حاجة إلى أنبوب تغذية.

أعراض الغثيان والقيء أثناء الحمل

تشمل العلامات والأعراض الشائعة لغثيان الصباح ما يلي:

الشعور بالغثيان مع القيء، والذي يحدث غالبًا بسبب استنشاق بعض الروائح أو الأطعمة الغنية بالتوابل أو الحرارة أو الإفراط في إفراز اللعاب.

غالبًا ما يحدث غثيان الصباح خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل و يبدأ عادةً بعد تسعة أسابيع من حدوث الحمل.
تتحسن هذه الأعراض لدى معظم الأمهات الحوامل بحلول منتصف الثلث الثاني من الحمل.

متى يجب أن تزوري الطبيب؟

اتصلي بطبيبك الخاص عندما:

  1. عند شعورك بالغثيان أو القيء الشديد.
  2. إذا كنت تتبولين بكمية قليلة جدًا أو كان لون بولك داكنًا.
  3. اذا صعب عليك الاحتفاظ بالسوائل
  4. اذا شعرت بالدوار أو الإغماء عند الوقوف.
  5. عند تسارع نبضات قلبك بشكل متكرر.


الغثيان والقيء أثناء الحمل


أسباب الغثيان والقيء أثناء الحمل

أسباب غثيان الصباح غير واضحة، لكن يُعتقد أن التغيرات الهرمونية أثناء الحمل تلعب دورًا مهما.
قد يكون سبب الغثيان أو القيء الشديد أو المستمر هو حالة طبية لا علاقة لها بالحمل، مثل أمراض الكبد أو أمراض الغدة الدرقية، وهي حالات نادرة الحدوث.

عوامل الخطر

يمكن أن يؤثر غثيان الصباح على أي امرأة حامل، ولكن قد يكون أكثر احتمالا إذا:

  1. كنت تعانين من الغثيان أو القيء بسبب دوار الحركة أو الصداع النصفي أو بعض الروائح أو الأغذية أو التعرض للإستروجين (على سبيل المثال في حبوب منع الحمل) قبل الحمل.
  2. اذا عانيت من غثيان الصباح خلال فترة حملك السابق.
  3. كنت حامل بتوأم أو أكثر.

قد تكونين أكثر عرضة للإصابة بفرط القيء الحملي إذا:

  • كنت حاملا بفتاة
  • كان لديك تاريخ عائلي من التقيء الحملي.
  • إذا كنت قد عانيت من التقيء الحملي خلال فترة حملك السابق.

المضاعفات

لن يسبب الغثيان والقيء الخفيف المرتبط بالحمل أي مضاعفات لطفلك.

يمكن أن يؤدي عدم علاج الغثيان والقيء الشديد إلى الجفاف وانخفاض التبول. وفي حالات قليلة الحاجة إلى الإقامة في المستشفى لتحديد ما إذا كان القيء الحملي يتسبب في انخفاض زيادة الوزن لجنينك أثناء الحمل.

الحماية

لا توجد طريقة لمنع غثيان الصباح تمامًا. ومع ذلك، قد يساعد تجنب بعض العوامل المسببة له، مثل الروائح القوية والتعب والأطعمة الغنية بالتوابل والأطعمة الغنية بالسكر في التقليل من تعرضك له.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

Please consider supporting us by disabling your ad blocker